التجزئة الخضراء عانت و ما زالت تعانــي إلى اليوم

تئن التجزئة الخضراء تحت وطأة الإهمال و القاذورات و السرقة و التشمكير . الساكن فيها غير آمن والمتسوق فيها غير مرتاح من شدة روائح القاذورات و مجاري المياه المستخلصة من غسل السمك العفن و الغير عفن. عدة مسالك بالتجزئة مهملة لم تصلها التهيئة . فإلى متى هذا التماطل و هذا الإهمال؟

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*