علاء الدين من غابة لايبيكا: عسى المطر أن يزيل الأضغان من القلوب

علاء الدين القاسمي الوزاني التقيناه قبل أزيد من عام أجرينا معه حوارا أسطوريا فاقت متابعته السبعة ملايين بعدها تابعنا لقاءاتنا معه التي جلبت مشاهدات من شتى الدول العربية حيث طالبتنا بالمزيد من الحوارات معه كونه يتحدث بفصاحة ويعظ بخير موعظة وله لسان ناطق بالحق. الرجل يتوافد بين وزان و العرائش حيث والدته هناك و مسكنه الذي يكتريه هنا. و سبق له أن تابع دراسته بالعرائش الإبتدائية قبل أن يرحل إلى وزان التي أمضى بها غالبية أوقاته. مازال يعيش بطريقته الهداوية وقد التقيته مؤخرا بغابة لايبيكا فكان معه الحوار التالي:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*